كيف نتحرى صحة صور النزاعات المتداولة قبل نشرها على منصات التواصل الاجتماعي وتداولها؟

أصبح استخدام الصور ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي ضمن حالة النزاعات والحرب التي تشهدها المنطقة، من أهم الأدوات التي يستخدمه الناس لنقل ما يجري

كيف نتحرى صحة صور “النزاعات” المتداولة عبر مواقع التواصل؟

تم نشر المقال في صحيفة الغد

صحة الصور
صحة الصور

أصبح استخدام الصور ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي ضمن حالة النزاعات والحرب التي تشهدها المنطقة، من أهم الأدوات التي يستخدمه الناس لنقل ما يجري على أرض الواقع وبيان جرائم الحرب وحشد الرأي العالمي.

الناس باتوا ينشرون ويتبادلون أنواعا مختلفة من الصور، سواء تلك المتعلقة بالموت والدمار والتشرد الذي يتعرض له الأبرياء في فلسطين وغزة بالتحديد، وسورية والعراق، فضلا عن صور المسيرات والمظاهرات التي تعم العالم تضامناً ونصرة للشعوب.

وبحسب اختصاصية الانترنت المهندسة هناء الرملي، فإن أثر الصورة يصل بشكل مضاعف وبشكل أبلغ من الخبر المكتوب نفسه.

وتضيف في حديثها لـ”الغد”، أن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قد يخلطون بين الصور المتداولة ويقعون في الخطأ عند نشرها، إذا ما تم التحري من مصداقيتها وتاريخها.

وتبين أنه حدث فعليا وأن تم شرح صور لحرب في بلد على أنها بلد أخرى، فضلا عن نشر صور قديمة على أنها صوة من الأحداث الحالية.

وتؤكد أن الطرف الآخر في النزاعات قد يستغل هذا الخطأ لصالحه ويشن حربا اعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليؤكد عدم مصداقية الطرف الآخر.

وتشير الرملي إلى أن التحقق من مصداقية الصور يتم من ثلاثة أمور هي: التأكد من مصدر الصورة وتاريخ الصورة، ومعرفة إن كانت الصورة معدلة أو مفبركة أم أصلية.

وتضيف أنه بإمكان المستخدم استخدام محرك البحث “جوجل” للتأكد من مصداقية الصورة وبالتحديد خدمة البحث عن الصور، حيث يمكن لأي كان الضغط على رمز الكاميرا في مساحة كتابة كلمات البحث، والذي بدوره يُقدم لك خيارين:

اما تحميل الصورة من الجهاز او وضع رابط الصورة على الانترنت، وعندها سيظهر نتائج للصور المشابهة أو المطابقة للصورة التي يتم البحث عنها،

فضلا عن معلومات عن الصورة مصدر الصورة وتاريخها.من المواقع الأخرى التي يمكن أيضا استخدامها موقع TinEye، وهو محرك بحث عكسي للصور، والذي بدوره يجد مصدر الصورة، وكيف يتم استخدامها، وإن كانت هناك نسخة معدلة من الصورة، أو حتى نسخة بدقة أعلى.

وتضيف الرملي أن هنالك برامج متخصصة لاكتشاف الصورة المفبركة تقوم بالتأكد يتأكد من كون الصورة حقيقية أم تم التلاعب بها بأحد برامج تحرير الصور، مثل برنامج JPEGsnoop الذي يعطي معلومات وافية عن الصورة من تاريخ التقاط الصور ووقت التقاطها، وحتى إعدادات الكاميرا ونوع الكاميرا ووصف لملف الصورة وحقوق الصورة ومعلومات البرمجيات الرسومية المستخدمة في تعديل الصورة، وبذلك يتم التحقق من مصداقية الصورة هل تم تحريرها (edited) إن كانت أصلية أم لا.

م. هناء الرملي
خبيرة استشارية باحثة ومدربة وكاتبة في حماية الأسرة والأطفال من مخاطر الإنترنت

كاتبة وخبيرة استشارية في ثقافة الإنترنت.كتبي:
رواية ميس طفلتي الافتراضية
أبطال الإنترنت
نيتكيت وبس إتيكيت الإنترنت
أصدقائي فوق الشجرة
حكايات وأغنيات الإنترنت
شيفرة الياسمين وخوارزميات الانتظار

سلسلة ولعصافيرنا أجنحة وقمح قصص وقصائد للأطفال

www.hanaa.net

موقع هناء نت دورات تدريب للحماية من مخاطر الإنترنت للآباء والأمهات والأطفال والناشئين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *